نسج الروابط وليس القيود
لننسج الروابط وليس القيود، هو عمل جماعي تضامني يمكن من تحويل القيود التي تستعمل أحيانا كأغلال لشبكة تضامنية إزاء اللاجئين الحاصلين على أوراق إقامة أو لا.
يعتبر هذا العمل الفني رمز إلى ضرورة الشراكة بين المواطنين والسياسيين ببروكسل وبالإقليمين الفلا مندي و الوالوني لضمان استقبال لائق للاجئين والسماح باندماجهم الدائم في بلجيكا.


شبكة تضامنية عملاقة
بمبادرة من الفنانة ” بيندكت موريسون” و “البلديات المضيفة”، حشد هائل من المواطنين اجتمعوا من أجل عمل جماعي يتناول موضوع الهجرة من منظور إيجابي بنّاء. منذ نيسان ٢٠٢٣ مواطنون ومواطنات يتراوح أعمارهم بين ٥ — ٩٦ سنة شكلوا مجموعات صغيرة وقاموا بحياكة أو نسج بعض القطع من هذا العمل الفني في المدارس والمعامل وفي بيوت العجزة وكذلك الالتقاء مع المُمَثَلين السياسيين على المستوى المحلي ببلجيكا بأجمعها.
نسج القيود البلاستيكية هي تجربة للتضامن والالتقاء بالطرف الآخر ومشاركة الأفكار والتفكير بأفعال ملموسة من أجل استقبال لائق ودائم.


عمل فني رمزي لعرضه بالأماكن العامة.
هذا العمل يتألف من   112000 قيد الذي يمثل عدد المهاجرين بدون أوراق في بلجيكا. من خلال جمع كل هذه القيود المربوطة سيتم تشكيل شبكة ضخمة تُعرض في الأماكن العامة. هذا العمل يُظهر قوة الروابط ويصبح معيار للرغبة باستقبال اللاجئين بأذرع مفتوحة.
إنشاء هذه الشبكة الضخمة التي تمت بدعم من الفنان “آلان دوكليرك ” لم يكن ممكن لولا هذا الجهد الجماعي. هذا العمل لم يكن له وجود إلا بتضافر جهود مئات الأشخاص. هذا العمل يستخدم القيود البلاستيكية القابلة للتدوير. سيتم عرضه بشكل دائم في كل بلجيكا كحامل لرسالة رمزية دائمة ومتاحة للكل مهما كان عمرنا وتاريخنا وأصلنا. من الممكن من الممكن وضع سياسة هجرة أخرى تعتمد على “استقبال لائق من أجل اندماج دائم”.
بإمكانك رأيت صور ورش العمل وقائمة المشاركين ابحث عن صور ورش العمل وقائمة الشركاء والمتطلبات على الصفحة ꓽ https://benedictemoyersoen-oeuvrescollectivessolidaires.be

نسج الروابط وليس القيود
لننسج الروابط وليس القيود، هو عمل جماعي تضامني يمكن من تحويل القيود التي تستعمل أحيانا كأغلال لشبكة تضامنية إزاء اللاجئين الحاصلين على أوراق إقامة أو لا.
يعتبر هذا العمل الفني رمز إلى ضرورة الشراكة بين المواطنين والسياسيين ببروكسل وبالإقليمين الفلا مندي و الوالوني لضمان استقبال لائق للاجئين والسماح باندماجهم الدائم في بلجيكا.

شبكة تضامنية عملاقة
بمبادرة من الفنانة ” بيندكت موريسون” و “البلديات المضيفة”، حشد هائل من المواطنين اجتمعوا من أجل عمل جماعي يتناول موضوع الهجرة من منظور إيجابي بنّاء.
منذ نيسان ٢٠٢٣ مواطنون ومواطنات يتراوح أعمارهم بين ٥ — ٩٦ سنة شكلوا مجموعات صغيرة وقاموا بحياكة أو نسج بعض القطع من هذا العمل الفني في المدارس والمعامل وفي بيوت العجزة وكذلك الالتقاء مع المُمَثَلين السياسيين على المستوى المحلي ببلجيكا بأجمعها..
نسج القيود البلاستيكية هي تجربة للتضامن والالتقاء بالطرف الآخر ومشاركة الأفكار والتفكير بأفعال ملموسة من أجل استقبال لائق ودائم.

عمل فني رمزي لعرضه بالأماكن العامة.
هذا العمل يتألف من   112000 قيد الذي يمثل عدد المهاجرين بدون أوراق في بلجيكا. من خلال جمع كل هذه القيود المربوطة سيتم تشكيل شبكة ضخمة تُعرض في الأماكن العامة. هذا العمل يُظهر قوة الروابط ويصبح معيار للرغبة باستقبال اللاجئين بأذرع مفتوحة.
إنشاء هذه الشبكة الضخمة التي تمت بدعم من الفنان “آلان دوكليرك ” لم يكن ممكن لولا هذا الجهد الجماعي. هذا العمل لم يكن له وجود إلا بتضافر جهود مئات الأشخاص.
هذا العمل يستخدم القيود البلاستيكية القابلة للتدوير. سيتم عرضه بشكل دائم في كل بلجيكا كحامل لرسالة رمزية دائمة ومتاحة للكل مهما كان عمرنا وتاريخنا وأصلنا.
من الممكن من الممكن وضع سياسة هجرة أخرى تعتمد على “استقبال لائق من أجل اندماج دائم”.
بإمكانك رأيت صور ورش العمل وقائمة المشاركين
ابحث عن صور ورش العمل وقائمة الشركاء والمتطلبات على الصفحة ꓽ https://benedictemoyersoen-oeuvrescollectivessolidaires.be